الجبهة الثورية للتغيير
يشرفنا التسجيل باسمك الحقيقي ثلاثيا مع اللقب وإلا نأسف لعدم التفعيل
الجبهة الثورية للتغيير

الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم

اذهب الى الأسفل

الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم

مُساهمة من طرف الفارس في الجمعة يونيو 24, 2011 10:24 am


الصلاة كشعيرةعبادة فى الاسلام وصفها الرسول الكريم بانها
عماد الدين ..من اقامها فقد
اقام الدين ومن هدمها فقد هدم الدينياااااااه للدرجة دى
الصلاة مهمة قوى كده
!!!!!!!!!
نعم يا سادة ..الى هذه
الدرجة الصلاة مهمة قوى كده وسأخبركم لماذا..لماذا
لم يشرع الاسلام الصلاة على اهميتها الا بعد
حادثة الاسراء والمعراج اى
بعد حوالى 10 سنوات من بعثة محمد (ص)؟الاجابة على هذا السؤال
لان
الرسول فى بداية دعوته كان همه الاكبر ارساء عقيده
التوحيد وترسيخ شهادة لا
اله الا الله فى نفوس قومه الذين عاشوا طيلة
حياتهم يعبدون الاصنام
ويقبلون الذل والاستعباد من طغاة قريش..كان
همه الاول والاكبر ان يعيد
تربيتهم من جديد ويعيد بناؤهم النفسى كى
يكونوا احرارا ..صفحة بيضاء من كل
ما تعلموه واعتنقوه واثر فى سلوكياتهم
وانفوسهم وعقولهم طوال سنين
عمرهم..هكذا يصنع الرجال ..بل الابطال .بل
القادة .وصناع الاجيال والتاريخ
وبعد هذا بدء تاسيس
الركن الثانى من اركان الاسلام وهو الصلاة
هيا بنا نتكلم عن الصلاة
بدءا من معناها وانتهاءا بجدواها وفحواها
الصلاة من الصلة .وهى ما
يربط بين الانسان و
ربه هو
الله الرب والسيد لعباده..سبحانه له صفات الربوبية والالوهية .صفات الكمال والجلال
والجمال
قوم محمد
الذى بعث فيهم عاشوا حياتهم فى فوضى ودون تخطيط ..ولا مبالاة ..لا
يجمعهم
شئ ..لا اهداف لهم يحققوها سوى الاكل والشراب والجنس والصراعات على
اتفه
الاسباب..كانوا قبائل متفرقة ..واشتات وشرازم.يعيش الواحد منهم على
هواه
.يستيقظ وقتما يشاء ..وينام وقتما يريد ..لا التزام بشئ
فشرع المولى
سبحانه وتعالى لمحمد الصلاة كى يخلصهم من كل هذه العادات والسلوكيات
السلبية
والفوضوية عن طريق ممارسة شعيرة مرتبطة بشروط معينه واوقات محددة
وفق
حركات واحدة يتبعها الجميع .ويستمعون الى كلام واحد او يقراون فى سرهم
من مصدر
واحد .ويتبعون امام واحد ليعودهم على الطاعة والنظام والالتزام بعد
الفوضى
والاهمال واللاهدف فى الحياة
واستخدم معهم فى هذا كأى
مربى
اساليب التهديد تارة والترغيب تارة ..حتى يعتادوا عليها
ثم بعد ذلك يؤدوها
بسكينة وخشوع وفهم لمعانيها واسرارها كما ينبغىلماذا الصلاة هى اهم
الشعائر الدينية؟
لانها الشعيرة الوحيدة
التى لا تتطلب من الانسان اى جهد او اى مال او
مكان محدد ولا يوجد اى حجة لعدم القيام بهافالصيام من الممكن ان
تتحجج بانك مريض او مسافر او ضعيف مثلا
والزكاة لها شروط محددة
ولا يؤديها الا الاغنياء
والحج لمن استطاع اليه
سبيلا
اماالصلاة
..فانك من الممكن ان تصلى فى اى مكان طاهر ..وباى لبس نظيف ولا
تدفع
مالا لاداءها ..ولديك وقت له بداية ونهاية يمكنك ان تؤدى الصلاة فى اى
وقت
بينهما حسب ظروفك..واذا كنت لا تستطيع ان تصليها واقفا فقاعدا فان لم
تستطع
فنائما فان لم تستطع فبعينك وقلبك
واذا لم تجد ماء للوضوء
فتيمم وان كنت مسافرا فأقصر او اجمع بين الصلاتين كى تتفرغ لعملك الدنيوى
لايوجد اى
سبب على الاطلاق يجعلك لا تؤدى الصلاة..سواء كنت من الذين يخافون
العقاب
..او يطمعون فى الثواب ..او يشتاقون للقاء الاحباب .او يطيعون رب
الارباب
بلا سبب من الاسباب
اذا فهى برهان على صدق
ايمانك وطاعتك
لله ..وهى ايضا ميزان تزن به نفسك وقوة يقينك بالله ..هل
تصلى خوفا ..ام
طمعا .ام حبا .ام طاعة وامتثالا لله؟وبناءا على اجابتك التى
لا يستطيع
احد ان يجيب عليها سوى انت تستطيع ان تحدد اين انت من
الله واين الله منك
..هل تضعه فى اول قائمة اهتمامتك ام لا ؟ فتصحح عقيدتك
وتؤدب نفسك لترتقى بها وتعرج بروحك الى سماء الحب والصفاء .وتعلو من
درجة
الخوف الى درجة الحب والطاعة والامتثال لله جل وعلى سبحانه
صلاة الجماعة والحكمة
منها
:
اقامةالصلاة
فى جماعة ملتقى للمؤمنين فى المكان الواحد ..فى الحى ..فى العمل

..
فى اى تجمع ..يقارب
بينهم ..ويزيل الاحقاد والاحساس بالتفاوت الطبقى
بينهم فهم يقفون فى صفوف
متلاصقين..ويؤدون حركات واحدة ..ويركعون
ويسجدون كلهم لنفس الاله ..فالكل سواسية امام
الله مهما تباينت مراكزهم
وتعالت نفوذهم وارزاقهم وهذا يزيل الكبر من
الرئيس عندما يرى نفسه هو
ومرؤسه سواء فى الصف ..بل قد يكون المرؤس
متقدما على الرئيس اذا استجاب
لنداء الصلاة قبله ودخل المسجد قبله كما يزيل الحقد والرهبة
المرضيه من
نفس المرؤوس عندما يجد رئيسه او انسان يخشاه ويعظمه يسجد
مثلما يسجد ويركع
مثلما يركع ..فيعلم اننا كلنا لادم وادم من تراب وانه لا
فرق بين الناس الا
بالتقوى بل قد يكون الامام رجل
ذو مكانة دنيويه قليلة .ومع ذلك
الكل يتبعه فى اداء الصلاة كما علمها لنا
رسول الله لانه حافظ للقران افضل
واكثر علما او اكبر سنا كدلالة
على ان لكل مقام مقال ..وان من يفضلك فى شئ
قد تفضله انت فى شئ اخر اهم واحسن ..فتزول من
الانفس احاسيس الغيرة
والتميز العنصرىمعنى اقامة الصلاة:
يطالبنا المولى فى
القران الكريم بالصلاة قائلا ..وأقم الصلاة ان الصلاة كانت على المؤمنين كتابا
موقوتا..فما معنى (اقامة )؟
الصلاة واركانها
ومتطلباتها هى نموذج أمثل لكيفية أداء او بناء أو انشاء أى كيان سواء دينى أو
دنيوى
كيف هذا ؟؟أقول لكم كيف هذافبداية اى عمل هو اعلان
الناس المشاركين فيه بضرورة التجمع او الاجـتماع للقيام به
ما يمثله الاذان يجب على كل فرد مخلص
يشعر بالانتماء الى الجماعة أن يضمر فى نيته انه ينوى التعاون معهم فى اقامة هذا
العمل حسب المكان الذى يكون فيه
وهذا هوما يسمي بالنية
التى تعتبر شرط أساسى لقبول الصلاة
يجب على كل
فرد ان يتهيأ للعمل المقبل عليه بان يتخلص من بقايا العمل الذى كان
يعمله قبل
العمل المقبل عليه
نفسيا وبدنيا ويتخلص من كل الشوائب السابقةوهذا هو
الوضوء
يجب ان يكون نية كل فرد
وجه الله
بمعنى ان يكون هدف التجمع التعاون على عمل خير..وهدفهم واحد
(ايا كان هذا الهدف ) ودستورهم
واحد القوانين واللوائح التى تحدد واجبات
وحقوق كل انسان فى المجتمع
وقائدهم واحد حتى لا يحدث انقسام وتفرقة واختلاف وهذا هوالتوجه للقبلة
واتباع الامام فى كل حركاته وسكناته والاستماع كما قلت سابقا الى كلام واحد او
القراءة من كتاب واحد
ويجب قبل ذلك كله اختيار
المكان المناسب لاقامة اى عمل وان يكون نظيفا وطاهرا وليس عليه اى دنس او انقاض
وهو هنا المسجد او اى
مكان من الارض طاهرا نظيفا
ثم يجب اثناء العمل ان
ياخذ الجميع فترة راحة اثناء العمل وهو ما يمثله الجلوس بين الركعتين فى الصلاة
وتكون عادة الفترة
الاخيرة من العمل اقل فى المجهود
ولهذا لا يقرأالا
الفاتحة فقط فى الركعتين الاخرتين
ثم بعد ذلك ياخذ الانسان
فترة راحة واستجمام قبل ان ينتهى يومه وهو فى الصلاة الجلسة الاخيرة للتشهد
ثم بعد ذلك ينهى الانسان
يومه او حياته بالقاء السلام على كل من حوله
وهوهنا التسليم
يمين ويسار كاشارة لانهاء الصلاة..اى ان نهاية اى عمل تؤديه
فى
الدنيا يجب ان يكون نافع للناس ويعم السلام على الجميع .اهل اليمين واهل
الشمال هل اى عمل فى الدنيا
يمكن ان يتم
على افضل وجه بدون اتباع هذه الخطوات؟؟الصلاة وسلوكيات الانسان:

واتحدث الان عن الصلاة
وتأثيرها على سلوكيات الانسان الاخلاقية
:
يقول المولى فى كتابه
العزيز
واقم الصلاة ..ان الصلاة
تنهى عن الفحشاء والمنكر ..ولذكر الله اكبر ..والله يعلم ما تصنعون
توزيع اوقات
الصلاة على مدار اليوم ..يجعل المسلم فى حالة معية وذكر دائم لله

..
يخرج من صلاة ..وينتظر
صلاة ..المؤمن الصادق الذى يصلى بخشوع ويستحضر
عظمة الله فى قلبه ..من الصعب عليه ان يفكر
ان يعصى الله فى الوقت الذى بين
الصلاتين..
فكلما هم بمعصية او
ارتكاب اثم تذكر انه منذ قليل كان يقف
بين يدى الله يحدثه ويناجيه ..ويتذكر ايضا
انه بعد قليل سيدعوه الله للقاءه
والوقوف بين يديه .فيستحيى ان يقف بين يدى
الله عاصيا وهويعلم انه سبحانه
يعلم السر وأخفى هكذا تنهى الصلاة عن
الفحشاء والمنكر ..وتذكر المسلم
بانه عبد لله يسمعه ويراه .فيحرص على ان يكون
دائما على احسن حال ظاهرا
وباطنا امام الله فى الصلاة



الفارس

عدد المساهمات : 62
تاريخ التسجيل : 04/04/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى